5 خطوات عملية للتخلص من إدمان العادة السرية والإباحية (حرر نفسك)

التخلص من العادة السرية هي خطوة هامة في تحسين صحتك العقلية والجسدية والنفسية فالعادة السرية هي واحدة من أكثر المشكلات التي يعاني منها الشباب وهي قادرة على تدمير حياتك من كافة الجوانب

وإن كنت مبتلى بتلك المشكلة وتتسأل كيف اترك العادة السرية فسنحاول في هذا المقال أن نطرح هذه المشكلة بأبعادها ومخاطرها ونقدم حلول عملية أثبتها العلم والتجارب الواقعية للتخلص من إدمان العادة السرية والإباحية

كيف يحدث إدمان العادة السرية

الأمر يبدأ بمحاولة استكشاف المراهقين تلك الغريزة الفطرية وغالباً ما يلجئوا إلى المواقع الإباحية وممارسة العادة السرية التي يجدوا فيها لذة كبيرة ومنفذ للهروب من ضغوطات ومتاعب الحياة لكن الأمر يتحول تدريجياً إلى إدمان يصعب الخلاص منه

فيمكننا وصف الإباحية على أنها المخدر الجديد لهذا العصر بل أنها مخدر أسوء لإنها لا تتطلب تكلفة مالية ويسهل الوصول إليها فبضغطة زر يتفتح أمامك عالم من المشاهد التي لا تنتهي والتي تشبع غريزتك الفطرية بشكل مبالغ فيه

ومن هنا يبدأ الإدمان فالكل يتوقع في البداية أنه يستطيع التوقف عن تلك العادة السيئة في أي وقت لكنه يجد نفسه بعد ذلك غارق في الإدمان والإدمان في أساسه هو هروب من مشاعر سلبية لم نواجهها في الواقع فيصبح هذا الإدمان هو الملجئ الاساسي واسرع وسيلة لتخدير الالام والمشاعر السلبية

لأنه بعد الإشباع الغير طبيعي تحدث نشوة للمخ وكل مرة تتذكر كيف كانت تلك النشوة الكبيرة تريد العودة لها مرة أخرى ومن هنا يحدث الإدمان ويزداد أكثر

أضرار العادة السرية والإباحية

  • يؤدي الإفراط في العادة السرية إلى حدوث التهابات في الأعضاء التناسلية
  • الشعور بالذنب والإحساس بالنقص وانعدام الثقة بالنفس وزيادة مشاعر الإنطواء والخجل والرغبة في العزلة
  • التشتت وعدم القدرة على التركيز سواء في العمل أو الدراسة
  • البرود والضعف الجنسي بعد الزواج
  • مشاكل الانتصاب بعد الزواج نتيجة التعود على إيجاد الشهوة في المشاهد الخيالية المصورة وعدم إيجادها في الجماع الحقيقي

كيف اترك العادة السرية

1. اعترف بوجود المشكلة

أولاً يجب أن تستعن بالله وتعترف بوجود المشكلة فإن الاعتراف بالمشكلة وعدم التهرب منها هو الخطوة الأولى نحو التغيير الإيجابي. فيجب الاعتراف بأن العادة السرية تشكل مشكلة حقيقية

فلا تبحث عن مبررارت لتلك المشكلة واعترف بوجودها ولا تقل أنه يمكنك التخلص من تلك العادة في أي وقت تريد لأن هذا ليس حقيقي وإذا اقنعت نفسك بأن هناك مشكلة حقيقة فسيكون مخك في وضع استعداد دائم لمقاومة أي إثارة

نقطة أخرى هامة وهي الأ تقنع نفسك بأنه يمكنك ممارسة العادة السرية فقط بدون إباحية فالتعافي من إدمان الاباحية لا يعني التوقف عن مشاهدتها فقط ولكن يعني أيضاً التوقف عن الخيالات فلا توجد عادة سرية بدون إثارة سواء كانت من مشاهد إباحية أو خيالات لأن المسار العصبي لإدمان العادة السرية سواء عن طريق الإباحية أو الخيالات هو نفسه

2. ابتعد عن الوسائل المحفزة

بالتأكيد هناك بعض الوسائل التي تحفزك وتسهل عليك مشاهدة الإباحية لذلك لابد من إزالة المغريات وإعادة تشكيل بيئتك فمثلاً إذا لديك جهاز كمبيوتر في غرفتك الخاصة انقله إلى منطقة غير معزولة بالبيت يمكن لأي شخص رؤيتك فيها

شئ أخر هام وهو الابتعاد عن الوسائل التي قد تثيرك مثل مشاهدة الأفلام والمسلسلات والتي لا تخلو في الغالب من المشاهد المثيرة وهو ما قد يحفزك على الدخول إلى المواقع الإباحية واستعمل أيضاً برنامج لحجب المواقع الإباحية على أي أجهزة تستخدمها

قم أيضاً بإلغاء متابعة صفحات السوشيال ميديا والاشخاص الذين ينشرون صور أو فيديوهات قد تثيرك لا سيما على انستجرام وتيك توك وإن استطعت الإبتعاد عن السوشيال ميديا بشكل كامل فسيكون أفضل بالتأكيد

3. اشغل وقتك بطريقة إيجابية

تجنب الملل والفراغ أحد أهم الخطوات للتخلص من إدمان العادة السرية والإباحية فنفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل لذلك فإن قرار إزالة العادة السرية والاباحية من حياتك دون أن يحل محلها عادات أخرى جديدة مفيدة غير كافي وإلا فسوف تعود للإباحية مرة أخرى

فإن كان لديك هواية حاول أن تشغل نفسك بها أكثر وإذا لم تكن لديك فيمكنك أن تشغل وقتك بتعلم مهارة مفيدة مثل تعلم اللغة الإنجليزية أو القرأة أو ممارسة الرياضة أو إشغال نفسك بالعمل أو بالتطوع في مؤسسة خيرية المهم أن تشغل نفسك بأنشطة هادفة أياً كانت

اقرأ أيضاً: أفضل 10 كتب دينية للشباب

4. اطلب العون ووعي نفسك بالمشكلة

إن خطوات الطريق تصبح أسهل بوجود رفيق معك يدعمك ويحفزك ويكسر حاجز اليأس والقلق ويرشدك للوجهة الصحيحة

ولحسن الحظ توجد الان العديد من المبادرات التي المختصة بمساعدتك في التخلص من إدمان الإباحية ومن أهمهم مبادرة واعي ومبادرة عفة وكلاهما يقدم بشكل مجاني تماماً لتوعيتك وإعانتك على التخلص من إدمان الإباحية والعادة السرية

وستجد فيهم مجتمع يعنيك والعديد من قصص النجاح الملهمة في التخلص من إدمان الإباحية والعادة السرية ويمكنك الوصول إليهم عبر منصات التواصل الإجتماعي المختلفة بالإضافة إلى موقعهم الرسمي والتطبيق الخاص بهم سواء على نظام اندرويد أو IOS

ومن البرامج المقدمة من منصة عفة التي انصحك بمتابعتها برنامج من الإدمان إلى الأمان وبرنامج الخطوات العشر للتعافي من الإباحية

5. تقبل الفشل كجزء من رحلة التعافي

خلال هذه الرحلة أنت ذاهب لتجربة لم يسبق لها مثيل فأنت تناضل في مهمة قتالية، وفي أثناء سيرك سيخرج رجل جديد من بين تلك النيران. ولكن على طول الطريق ستتلقى بعض الضربات، وقد تصيبك بعض الانتكاسات بالإحباط

ودعني أخبرك أنه لا يوجد أي شخص مدمن للإباحية لديه العزيمة والقدرة على أن يتوقف ينظر إلى الوراء أبدا. الجميع يتعرض لانتكاسات. إنها جزء طبيعي من التعافي

ما دمت تحاول فإياك أن تشعر بالذنب وتجلد ذاتك تجاه أي انتكاسة، فالانتكاسة من الممكن أن تحدث، والشعور بالذنب والاحباط لا يفعلان شيئاً سوى إدامة مدة الإدمان، فلذلك انتبه وإياك أن تقسو على نفسك وحينما تسقط من على الحصان فما عليك إلا أن تعود لتمتطيه مرة أخرى.  

في الختام

ندرك تماماً التحديات الجسيمة التي تواجهها إن كنت تعاني من إدمان العادة السرية والإباحية وقد حاولنا في هذا المقال أن نقدم بعض الحلول العملية التي يمكن أن تساعدك في التغلب على تلك التحديات

ولا شك أن التغلب على إدمان الإباحية والعادة السرية يتطلب أولاً الاستعانة بالله والكثير من الصبر والتصميم والتحلي بالإرادة. لكن من المهم أن تتذكر أنه بغض النظر عن مدى صعوبة الرحلة، فإنه يمكنك أن تجد دائماً الشجاعة والقوة اللازمة للتخلص من تلك العادات السيئة وبناء عادات جديدة صحية وأن نعيش متوازنة أنت تستحقها

ولتتذكر أنك لست وحدك في هذه الرحلة و بالارادة الصادقة، يمكنك أن تحقق التعافي ونعيش حياة سعيدة ومستقرة إن شاء الله

المصادر

شارك
يوسف عبدالحميد
يوسف عبدالحميد

كاتب محتوى مصري عمري 20 عام، وطالب بقسم اللغة الصينية وآدابها في كلية الآداب بجامعة الإسكندرية، مهتم بالتعلم الذاتي والإطلاع بشكل عام، وأحب نشر المعرفة ولذلك أنشئت موقع طريق بهدف إفادة الشباب العربي من خلال تقديم محتوى هادف ومفيد اكتبه بناءً على تجارب شخصية أو بحث متمعن أختار مصادره بدقه وعناية لضمان تقديم معلومات قيّمة تستحق وقتكم. أؤمن بأهمية التعليم كطريق لتحسين حياة الفرد والمجتمع، وأسعى جاهداً لأن أكون لَبِنَة في بناء مستقبل أفضل للشباب العربي.

المقالات: 65